مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الإثنين 27 أبريل 2009 - 23:28








السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

في هذا الموضوع - بإذن الله - سأقوم بكتابة
محاضرات مجزوء" أصــول الفقه "
والتي من إلقاء أستاذنا الدكتور"عبــد المغيث جيلاني"
حفظه المولى

.::.::.




الإجمـــــاع




الإجماع لغة: يطلق على العزم ومنه قوله تعالى:" فاجمعوا أمركم"ويطلق كذلك على الاتفاق
ومنه قولهم:"أجمع القوم على كذا"أي اتفقوا عليه.ويطلق على العزم والتصميم،صمم على فعل شيء أي عزم على فعل شيء
ومنه قوله سبحانه:"أجمعوا أمركم وشركائكم"وعند الأصوليين يعرف بقولهم:"اتفاق مجتهدي عصر من العصور، من أمة محمد صلى الله عليه وسلم،بعد وفاته على أمر ديني"
وقد اشتمل هذا التعريف على خمسة قيود:
قولهم:"اتفاق": أن يصدر الاتفاق عن كل العلماء المجتهدين فلا يصح اتفاق بعض المجتهدين، وكذلك اتفاق غير المجتهدين كالعامة، ومن لم تكتمل فيه شروط الاجتهاد.*
المراد"بالمجتهدين"من كان موجودا منهم دون من مات،أو لم يولد بعد ،أو الذي مازال في بطن أمه وهذا هو المقصود بقيد عصر من العصور.*
لا بد أن يكون المجمعون من المسلمين، ولا عبرة بإجماع الأمم الأخرى غير المسلمين.*
الإجماع إنما يكون حجة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ولا يقع في حياته صلى الله عليه وسلم.*
أن تكون المسألة المجمع عليها من الأمور الدينية، ويخرج بدلك الأمور الدنيوية والعقلية وغيرها.*




أقسام الإجماع:

ينقسم الإجماع إلى عدة تقسيمات باعتبارات مختلفة:
-1- ينقسم باعتبار ذاته إلى قسمين:
* إجماع قولي.
* إجماع سكوتي
-2- ينقسم باعتبار أهله إلى قسمين:
* إجماع عامة
* إجماع خاصة
-3- ينقسم باعتبار عصره إلى قسمين:
* إجماع الصحابة.
* إجماع غيرهم.
-4- ينقسم باعتبار نقله إلينا:
* إجماع ينقله أهل التواتر.
* إجماع ينقله أهل الآحاد
.-5- ينقسم باعتبار قوته إلى قسمين:
* إجماع ظني.
* إجماع قطعي.

-1-باعتبار ذاته ينقسم إلى قسمين: قولي و سكوتي
أ] الإجماع القولي: هو الإجماع الصريح ،وهو أن يتفق قول الجميع على الحكم بأن يقولوا كلهم هذا حلال أو حرام
ومثله أن يفعل الجميع الشيء نفسه.فهذا إن وجد حجة قاطعة بلا نزاع.
[ب] الإجماع السكوتي أو الإقراري:وهو أن يشتهر القول أو الفعل من البعض فيسكت الباقون عن إنكاره ومثله الإجماع الاستقرائي وهو أن تستقرا أقوال العلماء في مسألة
فلا يعلم خلاف فيها.وقد اختلف العلماء في حجية الإجماع السكوتي فبعضهم اعتبره حجة قاطعة،وبعضهم لم يعتبره حجة أصلا،وبعضهم جعله حجة ظنية.
وسبب الخلاف هو: أن السكوت محتمل للرضا وعدمه.
- فمن رجح جانب الرضا وجزم به قال أنه حجة قاطعة.
- ومن رجح جانب المخالفة وجزم به قال إنه لا يكون حجة.
- ومن رجح جانب الرضا ولم يجزم به قال إنه حجة ظنية.
لدلك فإن الإجماع السكوتي لا يمكن إطلاق الحكم عليه بل لابد من النظر إلى القرائن وملابسات المقام فإن غلب الظن اتفاق الكل ورضا الجميع فهو حجة ظنية
وإن حصل القطع باتفاق الكل فهو حجة قطعية ،وإن ترجحت المخالفة وعدم الرضا فلا يعتد به.
-2- ينقسم باعتبار أهله إلى: إجماع عامة وخاصة
[أ] إجماع عامة: هو إجماع عامة المسلمين ما علم من الدين بالضرورة كالإجماع على وجوب الصلاة والصوم والحج وهذا قطعي لا يجوز فيه التنازع.
[ب] إجماع خاصة: وهو ما يجمع عليه العلماء كإجماعهم على أن الوطء مفسد للصوم وهذا النوع من الإجماع قد يكون قطعيا وقد يكون غير قطعي فلابد من الوقوف على صفته للحكم عليه.
-3- ينقسم باعتبار عصره إلى:إجماع الصحابة وغيرهم
أ] إجماع الصحابة: يمكن معرفته والقطع بوقوعه ولا نزاع في حجيته عند القائلين بحجية الإجماع.
[ب] إجماع غير الصحابة: ممن بعدهم ،فإن أهل العلم اختلفوا فيه من حيث إمكان وقوعه وإمكان معرفته والعلم به أما القول بحجيته فهو مذهب جمهور الأمة.
-4- ينقسم باعتبار نقله إلينا: إلى متواتر وآحاد
كلا القسمين يحتاج إلى نظر من جهتين: من جهة النقل وثبوته ومن جهة نوع الإجماع ومرتبته.
-5- ينقسم باعتبار قوته :إلى قطعي وظني

[أ] قطعي: مثل إجماع الصحابة المنقول بالتواتر خاصة والإجماع على علم من الدين بالضرورة.
[ب]ظني: كالإجماع السكوتي الذي غلب على الظن فيه اتفاق الكل وعلى كل فتقدير قطعية الإجماع وظنيته أمر نسبي يتفاوت من شخص لآخر إلا أن الأمر المقطوع به في قضية الإجماع شيئان:
أولها:أن الإجماع من حيث الجملة أصل مقطوع به وحجة قاطعة وإن اختلف في بعض أنواعه و بعض شروطه.
ثانيها: أن بعض أنواع الإجماع لا يقبل فيها نزاع بل هي إجماعات قطعية


.


عدل سابقا من قبل فاطمة في الأحد 3 مايو 2009 - 16:06 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الإثنين 27 أبريل 2009 - 21:57



ملاحظة: في ما يتعلق باعتبارذاته
فإنه ينقسم إلى : قولي و سكوتي وليس قولي وصريح
فقط خطأ تقني


عدل سابقا من قبل فاطمة في الأحد 3 مايو 2009 - 16:00 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الإثنين 27 أبريل 2009 - 23:37


أنواع الإجماع:

1- إجماع الأمة.

2- إجماع الصحابة

3- إجماع الخلفاء الراشدين

4- إجماع أهل المدينة

5- إجماع أبي بكر وعمر

6- إجماع أهل العترة.

7- إجماع أهل الكوفة

8- إجماع علي وصحبه.

حجية الإجماع :

ذهب جماهير العلماء على أن الإجماع حجة مطلقة ومن الناس من قال بأنه حجة من جهة الشرع ومن الناس من قال بأنه حجة من جهة الشرع ومن الناس من قال بأنه حجة من جهة العقل والشرع معا، وهدا خطأ لأن العقل لا يمنع إجماع الخلف الكثير على الخطأ وبهذا أجمع اليهود على كثرتهم والنصارى على كثرتهم على ما هم عليه من الكفر والضلال فدل أن ذلك ليس بحجة من جهة العقل .قال بعض العلماء :"الإجماع حجة في جميع الأحكام الشرعية كالعبادة والمعاملات وأحكام الدماء والفروج والفتاوى والأحكام فالأحكام العملية على ضربين:

1- يجب تقديم العمل به على العلم بصحة الشرع كإثبات الصانع وإثبات صفاته وإثبات النبوة.

وما أشبهها فلا يكون الإجماع حجة فيه لأنه قد بينا أن الإجماع دليل شرعي ثبت بالسمع فلا يجوز أن يثبت حكما يجب معرفته قبل السمع..

2- ما لا يجب تقديم العمل به على السمع وذلك من جواز الرؤية وغفران الله تعالى للمذنبين وغيرهم،مما يجوز أن يعلم بعد السمع، فالإجماع حجة فيها، لأنه يجوز أن يعلم بعد الشرع والإجماع من أدلة الشرع، فجاز إثبات دلك به وأما أمور الدين كتجهيز الجيوش وتدبير الحروب والعمارة والزراعة وغيرها من مصالح الدنيا فالإجماع ليس بحجة فيها لأن الإجماع فيها ليس بأكثر من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ثبت أن قوله إنما هو حجة في الإجماع الشرعي دون مصالح الدنيا ولهدا روي أنه صلى الله عليه وسلم نزل منزلا فقيل له إنه ليس برأي فتراجع.

.


- اختلف العلماء في حجية الإجماع على ثلاثة أقوال:

[ق-1-] ذهب جماهير العلماء إلى أن الإجماع حجة مطلقة واستدلوا على ذلك بأدلة
: – الدليل الأول - منها قوله تعالى:"ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المومنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا".وجه الاستدلال-- أن الله تعالى توعد من خالف سبيل المومنين بجهنم ولا يتوعد بها إلا على فعل محرم فدل ذلك على أن ترك سبيل المومنين محرم وإتباعه واجب.

- الدليل الثاني- قوله عز وجل:" وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا".وجه الاستدلال-- أن الله سبحانه جعل الأمة شهداء على غيرهم من الأمم وهذا يدل على قبول قولهم إدا اتفقوا لأن الشاهد قوله"مقبول" والشهادة تشمل الشهادة على أعمال الناس وأحكامهم .

- الدليل الثالث- قوله تعالى:"فإن تنازعت في شيء فردوه إلى الله والرسول"وجه الاستدلال—أن الآية تدل بطريق مفهوم المخالفة على أن ما اتفقوا عليه ولم يتنازعوا فيه حق لأنها نصت على ر التنازع فيه إلى الله والرسول ففهم من ذلك أن المتفق عليه حق.

- الدليل الرابع- قوله صلى الله عليه وسلم:"سألت ربي أن لا تجتمع أمتي على ضلالة فأعطنيها وفي لفظ إن الله لا يجمع هذه الأمة على ضلالة أبدا وإن يد الله مع الجماعة فاتبعوا السواد الأعظم فإن من شذ شذ في النار"أخرجه الترمذي وأحمد وابن ماجة والطبري بألفاظ مختلفة وهو مشهور النقل وله شواهد كثيرة.ووجه الاستدلال— أن الله عصب الأمة إذا اجتمعت من الخطأ والضلالة فثبت أن ما اجتمعت عليه الأمة صواب والمعتبر قوله في أمور الشرع هم العلماء المجتهدون دون غيرهم فيكون إجماعهم معصوما من الخطأ وهذا شرف عظيم لهذه الأمة ليس لغيرها من الأمم.

[ق-2-]وذهب بعض العلماء إلى أن الحجة في إجماع الصحابة وحدهم وهو رواية عن الإمام أحمد ومذهب الظاهرية واحتجوا بأن ما حكم من إجماعات بعد عهد الصحابة غير صحيح إذ لا يمكن جمع آرائهم في مسألة واحدة مع تفرقهم في الأمصار ولذا نقل عن الإمام أحمد أنه قال:"من ادعى الإجماع فقد كذب "لعل الناس قد اختلفوا .

[ق-3- ] وذهب النظام وطائفة من الرافضة إلى أن الإجماع ليس بحجة فأما النظام فحجته عدم تصور وقوعه ولو تصور لم يتصور نقله إلينا بطريق صحيح متواتر والآحاد لا يعتبر عندهم وأما الروافض فلأن الحجة عندهم في قول الإمام المعصوم دون غيره فإن كان في عصر الأئمة المعروفين لم يعتبر قول غيره وبعدهم لا حجة في قول أحد حتى يأتي الإمام المعصوم الذي يزعمون أنه اختفى في سرداب وانه الإمام المنتظر.وإذ أطلق أحد منهم حجة الإجماع في عصر الصحابة أو التابعين وتابعيهم فهو من باب التعمية عن الناس لأن العلماء إذا وافقوا إمامهم فالحجة عندهم في قوله وبقية العلماء اتبعوا وان خالفوهم ولا إجماع فالحجة في قوله وحده فأما قول منكري الحجية مطلقا فظاهر البطلان لأنهم عولوا على عدم إمكانه وقد بينا أنه مكن في القديم والحديث واحتجوا بعدم إمكان نقله متواترا وعند الجمهور لا يشترط التواتر لنقله بل يكفي فيه خبر الآحاد.


يتبع...


عدل سابقا من قبل فاطمة في الأحد 3 مايو 2009 - 15:53 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوال اليعقوبي
مشرفة


عدد المساهمات: 84
تاريخ التسجيل: 20/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الثلاثاء 28 أبريل 2009 - 0:29

[size=24]جميل جمييل أختي فاطمة واصلي تألقك أعانك الله وسدد خطاك وشكرا على مجهوداتك القيمة[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحكمة ضالتي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 3
تاريخ التسجيل: 27/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الأربعاء 29 أبريل 2009 - 17:05

حفظك الله اختي الفاضلة فاطمة وجعل الجنة مثواك على هذا الجهد المبارك الذي تفيدين به اخواتك واخوانك
ابقاك الله ذخرا لطلبة العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الأربعاء 29 أبريل 2009 - 19:20

ممتنة لمروركم
وبوركتم على دعواتكم الطيبة
أسأل الله أن يجعله في موازين الحسنات
وكونوا هنا دوماا
..
.

_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الأربعاء 29 أبريل 2009 - 19:25

أهل الإجماع
- يعتد في الإجماع بالعلماء المجتهدين بغض النظر عن سلمهم وطبقتهم وبلادهم فلا ينعقد الإجماع إلا باتفاق علماء العصر المجتهدين وقت النظر في النازلة والدليل على ذلك أن الآية التي هي مستند الإجماع تدل على أن اللوم يحصل بترك سبيل المؤمنين وإذا اختلف بظاهر الآية لاعتد بالعوام ولكن لما كان العوام مأمورين بإتباع العلماء لقوله تعالى:"فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" أصبح المعتد بقولهم العلماء المجتهدين وينبني على ما تقدم أن التابعي إذا بلغ درجة الاجتهاد في حياة الصحابة يعتد بقوله في المسائل التي لم يكن عليها إجماع قبل بلوغه درجة الاجتهاد فلو خالف التابعي المعاصرين له من الصحابة لم يعد مخالفا للإجماع إذ لا إجماع حينئذ وينبني على ذلك أيضا أن من حصل بعض العلوم التي لابد فيها ببلوغ درجة الاجتهاد دون بعضها لا يعتد بقوله فالمحدث الذي لا يعرف أدلة الأحكام لا يعتد في قولهم في الإجماع لكن الأصولي القادر على الاستنباط إذا عرف اللغة وأصول الفقه أعتد بقوله فيها وهذا مبني على أن الاجتهاد يتجزأ فيكون العالم مجتهدا في بعض أبواب الفقه ومسائله فلا نجزم بحصول الإجماع فيها مع الغير لأن الخصم ربما عدا المخالف من أهل الاجتهاد فلن يتحقق الإجماع عنده ويشترط في أهل الإجماع ما يأتي:
-1- أن يكونوا من العلماء المجتهدين.
-2- اتفقوا على اشتراط الإسلام
-3- يشترط في صحة الإجماع أن يكون في قول جميع المجتهدين ولا يعتد بقول الأكثر فإذا خالف واحد واثنان من المجتهدين فإن قول الباقين لا يعتبر إجماعا.
-4- يشترط من أهل الإجماع أن يكونوا أحياء أما الأموات فلا يعتبر قولهم.

مستند الإجماع:
- لابد للإجماع من مستند شرعي.
- لا يجوز القول بالهوى.
· أمثـــلة:
[ المثال الأول ]: حرمت نكاح الجدات وبنات الأولاد بالإجماع واستند الإجماع إلى قوله تعالى:"حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم " فالأمهات وان علون والبنات وإن نزلن.
[ المثال الثاني ]: إجماعهم على إعطاء الجدة السدس في الميراث لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أعطى الجدة السدس.
[ المثال الثالث]: الإجماع عن اجتهاد أو قياس، جوزه كثيرون وهو الراجح.ومنعه آخرون وهو المرجوح وهو قول داوود علي الظاهري.
ودليل الترجيح:
-1 : إجماع الصحابة رضي الله عنهم على جمع القرآن وسندهم المصلحة.
-2 : إجماعهم على موافقة عثمان بن عفان رضي الله عنه على إحداث النداء لصلاة الجمعة وسندهم مصلحة إعلام الناس بالصلاة.
-3: إجماعهم على تحريم شحم الخنزير قياسا على تحريم لحمه.

هل يمكن أن يحدث الإجماع في عصرنا؟؟
نعم، ممكن أن يحدث بما يلي:
· مجمع فقهي عالمي.
· يضم جميع الفقهاء
· تتوفر فيهم الإمكانات العلمية والمالية.
· الاستعانة بالتكنولوجيا وغيرها في جمع الآراء ومناقشتها وإقرارها.
اتفاق الآراء على الحكم وفكرة المجامع الفقهية الموجودة أو الاجتهاد الجماعي،أفكار مقربة لما يمكن أن يحث في إمكانية الإجماع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MED ALI
عضو
عضو


عدد المساهمات: 67
تاريخ التسجيل: 29/04/2009
العمر: 33

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الجمعة 1 مايو 2009 - 11:01

بوركت أختي الفاضلة و جزاك الله عنا ألف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الأحد 3 مايو 2009 - 15:51

اللهم آمين
ولك بالمثل أخي
جزيت خيرا

_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الأحد 3 مايو 2009 - 16:33

إذا اختلف المجتهدون في مسألتين على قولين هل يجوز إحداث قول ثالث أم لا؟

اختلفوا في ذلك على أقوال:

[ق:1] المنع وحجتهم أن حصر الخلاف في قولين إجماع ضمني فيكون القول الثالث خلط للإجماع ولا يجوز وهي حجة ضعيفة لأن الذي حصل هو عدم القول بالرأي الثالث وعدم القول بالشيء لا يستلزم القول بعدم ذلك الشيء إذ بينها فرق واضح.

[ق:2]الجواز مطلقا وحجتهم أنه مادام حصل اختلاف بين المجتهدين فالمسألة لا إجماع فيها فلا مانع من إحداث أي قول فيها وحقيقة هذه الحجة الضعف لأن الإجماع يمكن أن يتحقق بين المختلفين في بعض ما اختلفوا فيه وهذا القول المتفق عليه هو محل إجماعهم فلا يجوز مخالفته.

[ق:3]اختار التفصيل وهذا على نوعين:

ن{1}:إدا كان إحداث قول ثالث يخالف القدر المتفق عليه فلا يجوز.

ن{2}:إدا كان لا يصادف متفقا عليه بين المختلفين فيجوز.



* أمثــــلة:

م:1] ميراث الجد مع الإخوة الأشقاء أو الإخوة لأب، فيه قولان للصحابة رضوان الله عليهم:

* الجد يحجب الإخوة.

* الجد يرث مع الإخوة ولا يحجبهم.

فالقدر المشترك بين القولين إرث الجد في الحالتين،والخلاف في حجبه للإخوة من عدم فإحداث قول ثالث بحرمان الجد لايجوز لخرقه الإجماع على توريثه.

م:2]عدة الحامل المتوفى عنها زوجها، فيه قولين للصحابة رضوان الله عليهم.

* تعتد بوضع الحمل.

* تعتد بأبعد الأجلين، الأشهر أو الوضع.

فالقدر المشترك هو عدم الاكتفاء بالأشهر قبل وضع الحمل.فإحداث قول ثالث باحتساب العدة بالأشهر قبل وضع الحمل قول لا يجوز لخرقه القدر المتفق عليه، وخرق الإجماع لا يجوز.

م:3] حق الزوج في فسخ النكاح إذا وجد في زوجته برصا، أو جنونا ..وفيه قولان :

* له الفسخ بجميع هذه العيوب.

* لا يصح الفسخ وهو يملك الطلاق.

فإدا قال بعض المجتهدين قولا ثالثا بجواز الفسخ بكذا وكذا من العيوب ولا يجوز بغيرها ،لا يعد هدا القول خرقا للإجماع لأن القولين لم يتفقا على قدر مشترك هو بعض هذه العيوب التي جاء القول الثالث بالفسخ بها والراجح القول الثالث والله أعلم.




_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الأحد 3 مايو 2009 - 16:37





القيـــــاس





القياس : مأخوذ من قاس يقيس قيسا وقياسا ويعد باللام وبالباء وبعلا،تقول :"قاس له" وتقول:"قاس هذا بهذا" وتقول:"قاسه على ذلك"،

والقياس في اللغة: يأتي على ثلاث معاني:

-1- " التقدير":ومن شواهده يقال: فلان لا يقاس فلانا أي لا يساويه.

-2-"التسوية":فلان لا يقاس بفلان بمعنى لا يساويه أيضا.

-3- "الاعتبار": لقوله تعالى:" فاعتبروا يا أولي الأبصار" فسر العلماء الاعتبار هنا بالقياس، والقياس في اللغة ينقسم إلى قسمين: حسي ومعنوي

تقول قست الثوب بالدرع، ونقول- معنوي- كقولنا فلان لا يساوي فلانا في العلم بمعنى لا يقاس فلان بفلان في العلم .

والقياس له عدة تعاريف اختلفوا في تعريفه على حسب اتجاهاتهم واعتباراتهم ونظرهم.

فمنهم من عرفه باعتبار أنه من عمل المجتهد، فقال:" القياس هو حمل معلوم على معلوم في حكم بجامع بينهما".حمل معلوم كالنبيذ على معلوم كالخمر في حكم هو التحريم بجامع بينهما هو الإسكار

ومنه من عرفه باعتبار أنه:" دليل مستقل فقال:" القياس المساواة بين معلومين في حكم بجامع بينهم، المساواة بين معلومين هما الأصل والفرع في حكم

أي في إثبات حكم أي في إثبات أمر لأمر أو نفيه عنه بجامع يجمع بين المعلومين وعرف باعتبار أنه من عمل المجتهد وأنه دليل مستقل وهذا القول جمع بين الطريقتين.




_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الخميس 21 مايو 2009 - 7:21

الفرق بين القياس الأصولي وقياس المنطق
القياس المنطقي هو قول مركب من قضيتين فأكثر لو سلمنا لذاتها لزم عنهما قضية أخرى وقيل هو كلام مؤلف من قضيتين فأكثر بحيث لو سلمت القضيتان
لزم عنهما بذاتهما قضية أخرى لذاتهما احترازا من القياس الأصولي مثال دلك:إن النبيذ مسكر وكل مسكر حرام فالنبيذ حرام.
الفرق بين القياسين:
- أوجه الاتفاق: أن كلا منهما يسمى قياسا.
. أن كلا منهما يثمر حكما-
- كلمة حكم في القياس المنطقي يسمى نتيجة.
-وفي القياس الاصطلاحي يسمى حكما شرعيا
- أوجه الاختلاف: في القياس المنطقي النتيجة فيه جزء من المقدمتين بينما القياس الأصولي عبارة عن مشبه ومشبه به
وجد شبه وليست النتيجة فيه جزء من المقدمات أن القياس المنطقي ليس فيه أصل ولا فرع ولا علة بينما الأصولي فيه فرع وأصل وعلة بينما الأصولي فيه فرع وأصل وعلة وحكم.
- أن القياس المنطقي فأكثر بل يتكون من جملة واحدة.
- أن الحكم في القياس الاصطلاحي لا يلزم من المقدمة بخلاف القياس المنطقي

_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الخميس 21 مايو 2009 - 7:23

- معنــى العلة:
معنى العلة لغة: مشتقة من العل وهو تكرار الشيء مرة بعد مرة.يقال عل الناقة إدا حلبها مرة بعد مرة ،والعلة عند الأصوليين:"إما أن تكون بمعنى السبب وهناك من فرق بينهما فقال:العلة اخص من السبب فقال: كل علة سبب وليس كل سبب علة والعلة بكسر العين هي ما اوجب لمحله التعبير فيقال للمرض العلة لأن الجسم يتغير حاله بحصوله فيه ويقال اعتل فلان بمعنى إدا تغير حاله من الصحة إلى السقم وعلاقة هدا المعنى اللغوي بالمعنى الاصطلاحي هو أن حكم المحل يتغير بحلوله فيه نحو عصير العنب فإنه يتغير من الإباحة إلى التحريم بحلول الإسكار فيه وكما يتغير حال الإنسان من القوة إلى الضعف بحلول الضعف فيه وتأتي العلة من العلل وهو فعل الشيء مرة بعد مرة وكما قلنا علً الناقة أي إدا حلبها مرة بعد مرة ،وعلاقة هدا المعنى اللغوي مع المعنى الاصطلاحي هي أن المجتهد يكرر النظر في المسألة مرة بعد مرة حتى يستخرج العلة أو لأن الحكم يتكرر مع تكرار العلة.
فالسبب يوجب عند الحكم لا فيه وليس مؤثرا فيه أما العلة فيوجد بها المعلول.ومن الناس من قال: العلة لا تؤثر بنفسها بل يوضع الشارع وهؤلاء قالوا بأن العلة مرادف للسبب.
اصطلاحا: له عدة تعريفات:
-1- الوصف الموجب للحكم بذاته وهدا قول المعتزلة لأنهم يقولون بالتحسين والتقبيح العقليين قاعدتهم المعروفة.
-2-العلة هي الوصف المعرف للحكم وهدا عند الأحناف
-3- الوصف الذي جعله الشارع أمارة على الحكم وهذا عند الأحناف وكلا التعريفين لا فرق فيهما بين السبب والعلة.
-4-الوصف الظاهر المنضبط المناسب لتشريع الحكم، وهذا هو تعريف الجمهور
محترزات التعريف:
-قولنا وصف: يخرج بما ليس بوصف كالذات وهو موصوف فهو لا يكون علة .
-قولنا الظاهر: احترازا من الوصف الخفي مثاله لو قلنا الخمر محرم لأنه فيها النشوة والطرب فهذا وصف غير ظاهر
-قولنا منضبط: المراد أنه لا يختلف بين شخص وآخر، وبين زمن وزمن كالسفر لو علل بالمشقة لا تنضبط لأنه قد يصيب المقيم من المشقة أكثر من المسافر فالسفر ينضبط بخلاف المشقة
- قولنا المناسب لتشريع الحكم: أي الباعث على الحكم أي أنه فيه مصلحة للمخلوقات
ملاحظة: المعتزلة يجعلون العلة مؤثرة بذاتها وأما أهل السنة فإنهم يجعلون العلة مؤثرة بوضع الشارع فيها فتقول الخمر قد كانت حلالا في أول الإسلام ثم حرمت بعد ذلك وهذا في
رد واضح على المعتزلة.

_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الخميس 21 مايو 2009 - 7:24

اضرب الاجتهاد في العلة
- تحقيق المناط.
تنقيح المناط.-
- تخريج المناط.
أولا,تحقيق المناط:
التحقيق لغة .التصحيح والتثبيت وتحقق الأمر إذا ثبت واصطلاحا إثبات حكم بديل ومنه التحاق وهو التقاضي فالتحقق هو التمحيص حتى يعلم ما عند الإنسان له أو لغيره والمناط اسم مكان من النوط هو التعليق والمناط معناه هنا العلة كأن الحكم أنيط بعلته أو أضيف إليها أي علق بها . أما تحقيق المناط عند الأصوليين فهو قسمان:
.1. قسم عبارة عن تطبيق القاعدة الكلية على أجزائها أو أفرادها فإثبات الحكم المنصوص عليه في اللفظ العام في أفراد العام هو تحقيق المناط وهـذا القسم عند قوم لا ينبغي أن يعد من القياس. مثاله:وجوب المثل في النعم في جزاء الصيد فيجتهد المجتهد في البقرة مثلا بأنها مثل الحمار الوحشي. قال تعالى (فجزاء مثل ما قتل من النعم) فلآية نصت على المثلية ومناط الحكم معرفة المثلية فتطبيق ذلك المثل هو تحقيق المناط.
مثال آخر :وجود نفقة الزوجة فيجتهد المجتهد في معرفة القدر الكافي ومثال آخر: قوله تعالى (وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره) الآية تنص على أن الإنسان يولي وجهه شطر المسجد الحرام إذا لم يكن موجودا هناك والله جعل الأمارات تدل على جهة القبلة ومن هـذه الأمارات الرياح والنجوم فالاجتهاد في معرفة القبلة هو تحقيق المناط فإذا حققت جهة القبلة حققت المناط ومثال آخر: قال تعالى (واشهدوا >وي عدل منكم )الآية نصت على أن مناط الحكم شهادة العدلين ولكن معرفتنا العدالة في زيد وعمرو وسعيد تمكن بالممارسة وتعرف بالممارسة فتطبيق الآية على زيد وعمرو هو تحقيق المناط وهو الاجتهاد في عدالة زيد وعمرو وهـذا القياس كما قال الشاطبي سمي قياسا وفي تسميته تسامح لأنه دليل على الحكم.
.2.إثبات أن العلة المتفق عليها في الفرع- أي أنها المنصوص عليها في الكتاب والسنة
و الإجماع أو المتفق عليه بين الفريقين- و كذلك عرفت بأنها إثبات أن العلة الموجودة في الأصل موجودة في الفرع . مثال ذلك :أن علة قطع يد السارق هو السرقة لكن إثبات هـذه العلة في النباش هو تحقيق المناط فإثبات السرقة في النباش وقطع يده هو تحقيق المناط فالسرقة هي اخـذ المال خفية من حرز مثله والـذي ألحق به النباش لأنه أخد المال أي الكفن خفية من حرز مثله وهو القبر لان كل شيء له حرز خاص .

مثال آخر: عدم نجاسة الهرة.لأنها من الطوافين والطوافات كما جاء في الحديث فيحقق المجتهد المناط وهو الطوافة في غير الهرة كالفارة لأنها من الطوافين والطوافات فيلحقها بالهرة في الطهارة.

_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة
المشرفة العامة


عدد المساهمات: 135
تاريخ التسجيل: 09/04/2009
الموقع: http://www.islamyat-nador.on.ma/

مُساهمةموضوع: رد: [ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]   الخميس 21 مايو 2009 - 7:28

ثانيا تنقيح المناط:
مناط الحكم المناط هو العلة لكنه لا ينبغي أن نعرف العلة بالمناط والمناط بالعلة لأنهما لفظان مترادفان.
التنقيح هو التهذيب والتخليص والتمييز والشـذب والتقشير نقح الشيء هذبه وخلصه مأخوذ من تنقيح النخل فانه يخرج ما لا فائدة فيه ويبقي ما فيه فائدة ويقال كلام منقح أي لا حشو فيه فمعنى تنقيح المناط تهذيب العلة وتصفيتها بإلغاء ما لا يصلح للتعليل واعتبار الصالح له أما تنقيح المناط في الاصطلاح فله تعريفان .
-1- .أن يأتي في ظاهر الكتاب والسنة تعليل بوصف فيأتي المجتهد فيلغي أو يحذف خصوص ذلك الوصف باعتبار الشارع و ينيط الحكم بمعنى اعم من ذلك الوصف أو أن يدل ظاهر الكتاب والسنة على التعليل بوصف فيأتي المجتهد فيحذف خصوص دلك الوصف وينيط الحكم بالوصف الأعم
مثاله قوله تعالى {فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب …. }فظاهر الآية يدل على أن علة تشطير الحد كونها امة فيأتي المجتهد فيرى الوصف مخصص بالرق و الأنوثة فيحذف خصوص الأنوثة لعدم اعتبار الشارع له حيث لم يفرق بين الذكر والأنثى في الحدود وينيط الحكم بالمعنى الأعم وهو الرق فيشمل ما نص عليه وهو الأمة وما لم بنص عليه وهو العبد فنفى الفارق من الذكورة والأنوثة لـذا فهو يسمى أيضا تنقيح المناط بنفي الفارق وهو يعينه مفهوم الموافقة
مثال ثان. قوله صلى الله عليه وسلم :"من اعتق شركا له في عبده" فظاهر الحديث يدل على أن العلة كونه عبدا فيائي المجتهد فيحذف خصوص الذكورة وينيط الحكم الأعم وهو الرق فتدخل الأمة تحت هـذا الحكم ''ومفهوم الموافقة هو
إعطاء المسكوت عنه حكم المنطوق به.
-2- أن يذكر الشارع الحكم عقب أوصاف، بعضها يصلح للتعليل وبعضها لا يصلح فيأتي المجتهد فيحذف ما لا يصلح للتعليل ويبقى ما يصلح للتعليل به.
مثالة. قصة الأعرابي المجامع في نهار رمضان الذي يضرب صدره وينتف شعره ويقول "هلكت يا رسول الله، قال صلى الله عليه وسلم: ما صنعت؟ قال: وقعت على أهلي في نهار رمضان قال: أعتق رقبة"وتنقيح المناط هنا يأتي بالحذف و التعيين فكونه أعربيا وكونه يضرب صدره وينتف شعره وكون الموطوءة زوجته مثلا كلها أوصاف لا تصلح لأن تكون علة فتلغى تنقيحا للعلة وهو ما يسمى أيضا.بالسبر والتقسيم أي بالحذف والتعيين وتبقى العلة المؤثرة وهي الوقاع في نهار رمضان كما علل بها الشافعي و أحمد و أبو حنيفة ومالك فعللوا بعلة أخرى وهي علة انتهاك حرمة شهر رمضان فأوجبوا الكفارة على من أكل وشرب عامدا في نهار رمضان , فهنا أبو حنيفة ومالك نص المناط بزيادة بعض الأوصاف

_________________
Image Hosted by  مركز رفع الملفات والصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

[ محاضرات مادة "،،أصــول الفقه،،" ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

 مواضيع مماثلة

-
» الفارق بين الاكريل المرن"فليكسبل" والاكريل الطر ي"acryl soft"
» plus de 50000 msn de" filles
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» مراجعة ونماذج امتحانات للفصل الثاني " لغة انجليزية"
» اسرائيل تهاجم "أسطول الحرية" المتجه إلى غزة (تغطية مباشرة)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  ::  :: -