مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدخل المقاربة البيداغوجية بالكفايات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهاد الزريوحي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 21/04/2009
العمر : 28
الموقع : nour-hoda.2009@live.fr

مُساهمةموضوع: مدخل المقاربة البيداغوجية بالكفايات   الجمعة 1 مايو 2009 - 17:14

santa Basketball Basketball يعرف العالم تغيرات متسارعة على مستوى الميادين المعرفية و العلمية و التكنولوجية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.الشيء الذي جعل الرهان على المقاربة بالكفايات في المؤسسة التعليمية مطلبا من شانه ان يخلق المواطن المتفاعل والمتكيف مع هذه التغيرات والقادر على الابداع.وبذلك تكون وظيفة المؤسسة التعليمية،قد تحولت من اداة لشحن العقول بالمعارف الغزيرة التي اصبحت متوفرة في اماكن متعددة ،الى اداة لتعليم التعلم و تنظيم المعارف وتعبئتها ،لتصريفها في حل المشكلات اليومية و المحتملة في المستقبل.
رهانات المقاربة بالكفايات في التربية والتكوين:
تتوخى المقاربة بالكفايات في مجال التربية و التكوين تحقيق الرهانات التالية:
1ـاعطاء معنى التعلمات.2.ـ ضمان نوع من النجاعة.3ـتحقيق التداخل والتكامل والامتداد بين المواد الدراسية.4ـالتركيز على مخرجات المنهاج الدراسي ،بدل الاهداف الجزئية المنعزلة.5ـ ابراز وظيفة التعلمات و المعارف المدرسية .6ـوضع المتعلم في قلب العملية التعليمية التعلمية.7ـ جعل المتعلم مستقلا ،مبادرا ،مبدعا ،مسؤولا...
ان المقاربة بالكفايات ،ونظرا لكونها مجددة للممارسة التربوية ،اثبتت نجاعتها غي مجال التربية والتكوين ،وعلى الرغم من اختلاف الادبيات التي انتجت حولها ،فان الرهان عليها يظل قائما.

خصائص الكفاية:

للكفاية خصائص كثيرة،نجملها فيما يلي :1ـالشموليةالبناء3ـالتناوب4ـالتطبيق5ـالتكرار6ـالادماج7التمييز8الملاءمة9ـالانسجام10التحويل
lol! ...
وساحاول في المساهمة الثانية باذن الله تعالى ان اتناول مجموعة من التعاريف للكفاية،والتمييز بينها وبين القدرة،والعلاقة بينهما،وتصنيف الكفايات حسب الوثائق التربوية الوطنية .والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MED ALI
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: مدخل المقاربة البيداغوجية بالكفايات   السبت 2 مايو 2009 - 9:16

بارك الله فيك أختي على إثارة هذا الموضوع القيم
بالفعل أصبح من اللازم تطبيق و تفعيل التدريس بالكفايات لما لها من دور كبير في إنشاء و تكوين الشخصية المستقلة المبادرة المسؤولة المبدعة ...هذه المقاربة التي تجعل من المتعلم محور العملية التعليمية التعلمية و تحول دور الأستاذ إلى ذلك الموجه.
على عكس التدريس الذي تلقيناه التدريس التقليدي و الذي أصبحنا من خلاله (و أتكلم عن نفسي أولا)ندرس من أجل الامتحان و النجاح فقط.و لا نقوم بأي محاولة للمطالعة إلا إذا وجدنا أنفسنا مجبرين لا مخيرين.
أعود و أقول إن المغرب استورد هذه المقاربة الجديدة الغريبة علينا و قام بإنزالها على الأساتذة للعمل بها على العلم أن المقاربة القديمة كانت التدريس بالأهداف دون اي تكوين و حتى و إن وجدت فهي لا ترقى إلى المستوى المطلوب.
و بالتالي تبقى مسألة الكفايات حبرا على ورق.
و قد أشار الأستاذ المحترم السيد بوغوتة في آخر محاضرة له أن الطالب هو الذي يجب أن يأخذ مكان الأستاذ و الأستاذ يقوم بالتوجيه فقط.و هذا ما نحتاج إليه.
جل المحاضرات و إن لم أقل كلها يكون فيها الأستاذ الطرف الوحيد المالك للمعرفة.الطريقة العمودية في التلقين.و أظن أن الوقت حان لتغيير هذا الوضع فدائما أقول لنفسي لماذا لا يوزع الأستاذ العنصر المراد تقديمه في الحصة على احد الطلبة ثم يلقى و يناقش.
أستسمح على الاطالة و السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مدخل المقاربة البيداغوجية بالكفايات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :::منتديات مسلك الدراسات الإسلامية بالكلية المتعددة التخصصات، سلوان-الناظور::: :: الفصول الدراسية الجامعية :: الفصل الرابع-
انتقل الى: