مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اليقين فى الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: اليقين فى الله   السبت 27 يونيو 2009 - 6:33

أحبابى فى الله :
الله خالق كل شئ وهو
قادر على كل شئ سبحانه إذا أراد أن يقول للشئ كن فيكون ، فهل أنتم موقنون بالله حق
اليقين .

ما معنى كلمة يقين
؟

اليَقِينُ العِلْم وإزاحة الشك وتحقيقُ الأَمر وهو نَقيض الشك


قال الإمام الصادق :
* الإيمان
أفضل من الإسلام واليقين أفضل من الإيمان و ما من شي اعز من اليقين *

أمثلة لليقين :

1-سيدنا إبراهيم عليه السلام
كان أمه لله قانطاً ( كان الوحيد على الأرض الذى يقول لا إله إلا الله ) تخيلوا معى
يتحدى العالم بأسره ومع ذلك كسّر الأصنام ولم يهب أحداً ليقينه بالله فجاء قومه
وقرروا أن يلقوه فى النار ، وجمع الحطب وسارت نار عظيمة ملتهبة حتى أنها كانت تحرق
الطير من شدتها ، وسلسل سيدنا إبراهيم ولم يتزحزح أو يخاف من الموقف وثبت ، فأنجاه
الله من النار ليقينه بالله ، يقول الله فى كتابه : (قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا
آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا
عَلَى إِبْرَاهِيمَ * وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ المكيدون )
.
2-سيدنا محمد عندما كان مهاجراً من مكة إلى المدينة وكان
معه أبا بكر وذهبا إلى غار ثور ليختبئا فيه وعندما خرج الكفار ليبحثوا عنهما ووقفوا
على الغار من الخارج فقال أبا بكر يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا فقال
فى
غاية اليقين (ما ظنك باثنين الله ثالثهما ، لا تحزن إن الله معنا ) فنجاهم الله ولم
يراهم من أحد ، يقول الله فى كتابه : (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ
إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ
إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ
سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ
الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ
عَزِيزٌ حَكِيمٌ) .
3-سيدنا موسى عليه السلام مع قومه عندما أراد فرعون أن يقتله
ومن آمن معه وعندما أدركه فرعون عند النهر فقال أصحاب موسى إنا لمدركون ( فرعون
سيقتلنا ) فقال موسى كلا إن معى ربى سيهدين ، فأمره الله أن يضرب بعصاه البحر
فأنفجر فكان كل فرق كالطود العظيم ومر موسى ومن معه وعندما حاول فرعون أن يدركهم
ومر خلفهم عاد البحر فى مجراه وأغرق فرعون وجنوده فى اليم ، يااااااه أنظروا ثقة
موسى بعدما كان لا مفر فالماء من أمامه وفرعون من خلفه ولكن يقينه بالله على أعلى
مستوى فحدثت المعجزة ، ويقول الله فى كتابه ( فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ
أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي
سَيَهْدِينِ * فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ
فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ * وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ
الْآَخَرِينَ * وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ * ثُمَّ
أَغْرَقْنَا الْآَخَرِينَ ) .
4-سيدنا يونس عليه السلام عندما ترك قومه لأنهم لم
يؤمنوا به دون أن يأذن له الله فألتقمه الحوت ، تخيل كان فى بطن الحوت فى ظلمات
ثلاث ( ظلمة بطن الحوت وظلمة البحر وظلمة الليل ) ومع ذلك كان يقينه أن الله لم
يضيعه فقال : لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين ، فأخرجه الله بسبب هذا
الدعاء الملئ باليقين من بطن الحوت وجعل أكثر من مائة ألف من قومه يؤمنون به , أنظر
إلى رحمة الله بعد أن كان شبة أنتهى فهو فى بطن كائن حى يحرق الطعام ويهضم فى بطنه
إلى الحياة مرة أخرى ، ويقول الله فى كتابه : (وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ
الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ
مِنْ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ
كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ *
فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن
يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا
فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ) .
5-سيدنا عيسى عليه السلام عندما أراد بنى
إسرائيل أن يقتلوه ، فلم يهب وكان موقناً بالله ، فكانت المعجزة أن رفعه الله إليه
ونجاه من بنى إسرائيل ، ويقول الله فى كتابه : )إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى
إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا
وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ
الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ
فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) .
6-سيدنا نوح عليه السلام عندما قال له الله إنه لم يؤمن
من قومك إلا من قد آمن ، ثم أمره أن يصنع الفلك وكان يعيش فى أرض صخرية لا بحار بها
ولا أنهار فيها ، تخيل شخص يبنى سفينة فى أرض لا ماء فيها فكيف تعوم ولكن يقينة
بالله كان أقوى من الظواهر الكونية وبدأ فى بناء السفينة وكلما مر عليه قومه فكانوا
يسخرون منه فكان يرد عليهم فى غاية اليقين ويقول إن تسخروا منا فإنا سنسخر منكم كما
تسخرون ، وتحدث المعجزة وتنفلق الأرض بالماء وتمطر السماء ويغرق كل من فى الأرض إلا
الذين أمنوا معه وركبوا فى السفينة فتكون هذه السفينة هى سفينة النجاة ، ويقول الله
تعالى : وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ
قَدْ ءَامَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ * وَاصْنَعِ الْفُلْكَ
بأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ
مُغْرَقُونَ * وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ
قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ
كَمَا تَسْخَرُونَ ( ويقول الله أيضاً : ( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ
التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ
إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ ءَامَنَ وَمَا ءَامَنَ مَعَهُ إِلَّا
قَلِيلٌ} وقال تعالى : {فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ *
وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ *
وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ * تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً
لِمَنْ كَانَ كُفِرَ * وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا ءَايَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اليقين فى الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :::المنتديات الإسلامية::: :: نصرة النبي صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: