مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرسول أفضل قدوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: الرسول أفضل قدوة   السبت 27 يونيو 2009 - 16:15

فهو الوحيد في التاريخ الذي
تقتدي به في كل شيء




- إذا كنت غنيا ثريا فاقتد بالرسول عندما كان تاجرا يسير بسلعه
بين الحجاز و الشام ، و حين ملك خزائن البحرين
...



- و إن كنت فقيرا معدما فلتكن
لك أسوة به و هو محصور في شعب أبي طالب، و حين قدم إلى المدينة مهاجرا إليهـا مـن
وطنه و هو لا يحمل من حطام الدنيا شيئا ...



- و إن كنـت ملكـا فاقتـد بـسنته و أعمالـه حـين ملـك
أمـر العـرب، و غلـب علـى آفـاقهم و دان لطاعتـه عظمـاؤهم، و ذووا أحلامهم
...



- و إن كنت رعية ضعيفة فلك في رسول الله أسوة حسنة، أيام كان
محكوما بمكة في نظام المشركين ..



- و إن كنت فاتحا غالبا فلك من
حياته نصيب أيام ظفره بعدوه في بدر و حنين و مكة
...



- و إن كنت
منهزما لا قدر الله ذلك، فاعتبر به في يوم أحد و هو بين أصحابه القتلى و رفقائه
المثخنين بالجراح ...



- و إن كنت معلما فانظر إليه و هو يعلم أصحابه في المسجد
...



وإن كنت تلميذا متعلما فتصور مقعده بين
يدي الروح الأمين جاثيا مسترشدا ...


-
- و إن كنت واعظا ناصحا و مرشدا أمينا فاستمع إليه و هو يعظ الناس
على أعواد المسجد النبوي ...



- و إن كنت يتيما فوالده توفي قبل أن يولد ووالدته توفت و هو
ابن ست سنوات ...



- و إن كنت صغير السن فانظر إلى ذلك الوليد
العظيم حين أرضعته مرضعته الحنون حليمة السعدية
...



- و إن كنت
شابا فاقرأ سير راعي مكة ...



- و إن كنت تاجرا مسافرا بالبضائع فلاحظ شؤون سيد القافلة التي
قصدت بصرى ...



- و إن كنت قاضيا أو حكما فانظر إلى الحكم
الذي قصد الكعبة قبل بزوغ الشمس ليضع الحجر الأسود في محلـه و قـد كـاد رؤساء مكة
يقتتلون، ثم ارجع البصر إليه مرة أخرى وهو في فناء مسجد المدينة يقضي بين النـاس
بالعـدل يـستوي عنـده منهم الفقير المعدم و الغني المثري
...



- و إن كنت
زوجا فاقرأ السيرة الطاهرة و الحياة النزيهة لزوج خديجة و عائشة.و إن كنت أبا
لأولاد فتعلم ما كـان عليـه والـد فاطمة الزهراء و جد الحسن و الحسين
...



و أيا من كنت، و في أي شأن كان، فإنك مهما أصبحت أو أمسيت و
على أي حال بت أو أضحيت فلك في حياة محمد هداية حسنة وقدوة صالحة تضيء لك بضوئها
ظلام العيش، فتصلح ما اضطرب من أمورك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: زهد النبى صلى الله عليه وسلم   السبت 27 يونيو 2009 - 16:17

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله
اللهم صلي وزد وبارك علي خير ما حملت
الارض
اخواني الاحبه اليوم نتعرف سويا علي زهد رسول الله صلي الله عليه وسلم

فقد جاء في صحيح البخاري ما يؤكد ان بيت رسول الله صلي الله عليه وسلم اول من
ضوب المثل واعطي القدوه في خلق الزهد
ففي الحديث عن ابي هريره رضي الله عنه وعن
صاحبة الرسةل اجمعين انه قال ::::قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (((اللهم ارزق
آل محمد قوتا)) اخرجه البخاري
وقال القرطبي معني الحديث انه عليه الصلاة
والسلام طلب الكفاف فان القوت هو ما يقوي البدن ويكف الحاجه وفي هذه الحاله سلامه
من آفات الغني والفقر ايضا
ومما يدل علي زهده با ابي هو وامي وال بيته حديث
عائشه رضي الله عنها وارضها قالت:::ما اكل ال محمد اكلتين في اليوم الا احدهما تمر
:::اخرجه البخاري
وكانت عائشه تتحدث الي ابن اختها عروه بن الزبير فقالت يا
اختيّ !! ان كنا لننظر الي الهلال ثم الهلال ثلاثة اهلة في شهرين وما اوقدت في بيت
رسول الله نار
قال عروه يا خالة !! ما يعشيكم ؟؟ قالت الاسودان التمر والماء
الا انه كان رسول الله جيران من النصاري كانت لهم منائح يمحون بها ؤسول الله صلي
الله عليه وسلم من البانهم فسقينا ....
وفي حديث ابن ماجه ر وضيتان عظيمتان في
الزهد من وصايا النبي صلي الله علي وسلم
عن بن العباس سهل رضي الله عنه
قال..جاء رجل الي النبي صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله دلني علي عمل اذا
عملته احبني الله واحبني الناس فقال ((ازهد في الدنيا يحبك الله الله . وازهد فيما
عند الناس يحبك الناس))
ولبنتدبر سويا الحديث فقد جاء فيه وصيتين من وصايا
الرسول والقدوه والمعلم والقائد
اولهـــــــــــما الزهد في الدنيا وهذا سبب من
اسباب نيل محبة الله
ثانيهمـــــــــــا الزهد فيما عند الناس وهذ سبب من اسباب
الحصول علي محبة الناس وعلي حبهم وتقديرهم
وقد تنوعت وكثرت عبترة علماء السلف
الصالح وغيرهم في تفسير زهد الدنيا ولعل اهم العبارات التي وردت هي عن الامام بن
حنبل عن ابي ادريس الخولاني رضي الله عنه وارضاه انه قال ليس الزهاده في الدنيا
بتحريم الحلال واضاعة المال وانما الزهاده في الدنيا ان تكون بما في يد الله اوثق
منك بما في يديك واذا اصبت مصيبه كنت اشد رجاء لاجرها وذخرها ومن اياها لوبقيت لك

وفي هذا القول تفسير الزهد بثلاثة امور كلها من اعمال القلوب ولا من اعمال
الخوارج والذلك كان ابوسلمان الداراني يقول لا تشهد لاحد با الزهد فان الزهد في
القلب
اما الامور الصلاصه فهم
1:ان يكون العبد اوثق بما في يد الله اكثر
بما في يده والدليل قوله تعالي ((وما من دابة في الارض الا علي الله رزقها))

2:ان يكون العبد اذا اصيب بمصيبه في دنياه كذهاب مال وولد واو اوغب في ثواب ذلك
مما ذهب من الدنيا وان يبقي له وينشاء هذا ايضا كمال اليقين
3:ان يستوي عند
العبد حامده وزامه في الحق وهذه علامات الزهد في الدنيا واحتقارها وقلة الرغبه فيها

وصلي اللهم وسلم عدد خلقك وزنة نفسك ومداد كلامتك علي نبيك ورسول محمد طب
القلوب ودوائها وعافية الابدان وشفائها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: قدوة الرسول صلى الله عليه وسلم   السبت 27 يونيو 2009 - 16:21

من أبرز مظاهر تواضعه صلى الله عليه وسلم ما نجده في تعامله مع
الضعاف من الناس وأصحاب الحاجات؛ كالنساء، والصبيان. فلم يكن يرى عيبًا في نفسه أن
يمشي مع العبد، والأرملة، والمسكين، يواسيهم ويساعدهم في قضاء حوائجهم. بل فوق هذا،
كان عليه الصلاة والسلام إذا مر على الصبيان والصغار سلم عليهم، وداعبهم بكلمة
طيبة، أو لاطفهم بلمسة حانية .


ومن صور تواضعه في علاقاته الاجتماعية،
أنه صلى الله عليه وسلم، كان إذا سار مع جماعة من أصحابه، سار خلفهم، حتى لا يتأخر
عنه أحد، ولكي يكون الجميع تحت نظره ورعايته، فيحمل الضعيف على دابته، ويساعد صاحب
الحاجة في قضاء حاجته .


تلك صور من تواضعه عليه الصلاة والسلام، وأين
هي مما يصوره به اليوم أعداؤه، والمبغضون لهديه، والحاقدون على شريعته؛ ثم أين نحن
المسلمين من التخلق بخلق التواضع، الذي جسده نبينا صلى الله عليه وسلم في حياته خير
تجسيد، وقام به خير قيام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: قدوة الرسول صلى الله عليه وسلم فى القوة الجسدية {شهر رمضان}   السبت 27 يونيو 2009 - 16:26

معرفة أن من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان الإكثار من أنواع العبادات
:

وكان يخص رمضان من العبادة بما لا يخص غيره من الشهور ، ومما يزيدك تحمساً
لاستغلال رمضان أن تعلم أن رسولك العظيم صلى الله عليه وسلم كان يكثر من أنواع
العبادة بما لا يخص غيره من الشهور الأخرى ، فهل لك في رسول الله قدوة وأسوة ؟
والله تعالى يقول { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة } [الأحزاب:21]
فتُكثر
من أنواع الطاعات في هذا الشهر .

5- إدراك المسلم البركة في هذا الشهر
الكريم ، ومن ملامح هذه البركة حتى تزيدك حماساً :

أ-البركة في المشاعر
الإيمانية : ترى المؤمن في هذا الشهر قوي الإيمان حي القلب ، دائم التفكر ، سريع
التذكر ، إن هذا الأمر محسوس لانزاع فيه أنه بعض عطاء الله تعالى للصائم
.

ب- البركة في القوة الجسدية : فأنت أخي الصائم رغم ترك الطعام والشراب ،
كأنما ازدادت قوتك وعظم تحملك على احتمال الشدائد ، ومن ناحية أخرى يبارك الله لك
في قوتك فتؤدي الصلوات المفروضة ، ورواتبها المسنونة ، وبقية العبادات رغم الجوع
والعطش .

ج- البركة في الأوقات : تأمل ما يحصل من بركة الوقت بحيث تعمل في
اليوم والليلة من الأعمال ما يضيق عنه الأسبوع كله في غير رمضان .

فاغتنم
بركة رمضان وأضف إليها بركة القرآن ، واحرص على أن يكون ذلك عوناً لك على طاعة
الرحمن ، ولزوم الإستقامة في كل زمان ومكان .

وهذا مما يزيدك تحمساً وتحفزاً
على استغلال بركة هذا الشهر .

6- ومما يعين على التحمس لإستغلال هذا الشهر
الفضيل في الطاعة :استحضار خصائص شهر رمضان .

أخي الحبيب خص الله شهر رمضان
عن غيره من الشهور بكثير من الخصائص والفضائل منها :

أ - خلوف فم الصائم
أطيب عند الله من ريح المسك

ب - تستغفر الملائكة للصائمين حتى يفطروا
.

ج - يزين الله في كل يوم جنته ويقول « يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم
المؤونة والأذى ثم يصيروا إليك »

ح - تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار


خ - فيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم الخير كله


د - يغفر للصائمين في آخر ليلة من رمضان

ر - لله عتقاء من النار في
آخر ليلة من رمضان


7- استشعار أن الله تعالى اختص الصوم لنفسه من بين
سائر الأعمال :

ومزية عظيمة يحصل عليها مستغل رمضان في الخير ، تجعل المرء
لا يفرط في رمضان ألا وهي : أن الله تعالى اختص قدر الثواب والجزاء للصائم لنفسه من
بين سائر الأعمال كما في الحديث ، قال صلى الله عليه وسلم : قال الله عز وجل : « كل
عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ... » إن هذا الإختصاص مما يزيد
المؤمن حماساً لاستغلال هذا الفضل العظيم .


8- معرفة مدى اجتهاد الصحابة
الكرام والسلف الصالح في الطاعة في هذا الشهر الكريم :

لقد أدرك الصحابة
الأبرار فضل شهر رمضان عند الله تعالى فاجتهدوا في العبادة ، فكانوا يحيون لياليه
بالقيام و

وتلاوة القرآن ، كانوا يتعادون فيه الفقراء والمساكين بالصدقة
والإحسان وإطعام الطعام وتفطير الصوام ، وكانوا

يجاهدون أعداء الله في سبيل
الله لتكون كلمة الله هي العليا ويكون الدين كله لله .


9- معرفة أن
الصيام يشفع لصاحبه يوم القيامة :

وخصلة أخرى تزيدك تعلقاً بالصيام وحرصاً
عليه هي أن الصيام يشفع لصاحبه يوم القيامة عند الله تعالى ، ويكون سبباً لهدم
الذنب عنه ، فنعم القرين ، قرين يشفع لك في أحلك المواقف وأصعبها ، قال صلى الله
عليه وسلم « الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة : يقول الصيام أي رب منعته
الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ، ويقول القرآن رب منعته النوم بالليل فشفعني
فيه فيشفعان » رواه أحمد في المسند .

10 – معرفة أن رمضان شهر القرآن وأنه
شهر الصبر :

وأن صيامه وقيامه سبب لمغفرة الذنوب ، وأن الصيام علاج لكثير
من المشكلات الإجتماعية ، والنفسية ، والجنسية ، والصحية .

فمعرفة كل هذه
الخصال الدنيوية والأخروية للصائم مما يحفز على استغلاله والمحافظة عليه .


هذه بعض الحوافز التي تعين المؤمن على استغلال مواسم الطاعات ، وشهر
الرحمات والبركات ، فإياك والتفريط في المواسم فتندم حيث لاينفع الندم ، قال الله
تعالى { وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلاً } [الإسراء:21]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: قدوة الرسول صلى الله عليه وسلم فى الشجاعة وصبره   السبت 27 يونيو 2009 - 16:29

لرسول الله صلى الله عليه وسلم السهم الوافر والقدح المُعلى في الشجاعة


نصرة لهذا الدين وإعلاءً لكلمة الله عز وجل

وجعل ما انعم الله عليه
من نعم في مكانها الصحيح فهذه عائشة رضي الله عنها تقول

ماضرب رسول الله صلى
الله عليه وسلم بيده شيئاً قط إلا أن يُجاهد في سبيل الله ولا ضرب خادماً ولا
امرأة

ومن شجاعته صلى الله عليه وسلم وقوفه وحيداً يدعو لهذا الدين أمام
كفار قريش وصناديدها وثباته على هذا الدين حتى نصره الله ولم يقل ليس معي
أحد

والقوم كلهم ضدي بل اعتمد على الله عزوجل واتكل عليه وصدع بأمر الدعوه
وكان صلى الله عليه وسلم اشجع الناس وأمضاهم عزماً واقداماً

وكان الناس
يفرون وهو ثابت

كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعبد في غار حراء ولم ينله
اذى ولم تحاربه قريش ولم ترم أمم الكفر بسهم واحد من كنانتها إلا عندما صدع رسول
الله صلى الله عليه وسلم بأمر التوحيد ووجوب إفراد العبادة لله عز وجل

وتعجب
الكفار بقولهم

{أجعل الألهة إلهاً وحداً}

فهم يتخذون الأوثان وسائط
بينهم وبين الله عز وجل كما قال تعالى عنهم


{ ما نعبدهم إلا
ليُقرّبُونا إلى الله زُلفى }


وإلا فهم مقرون بتوحيد الربوبية



قل من يرزقكم من السموات والأرض قل الله وإنا وإنا أو إياكم لعلى هدىً
أو في ضلل مُبي


وتأمل أخي المسلم في الشرك الذي عم وطم في بلاد
المسلمين من دعاء الأموات والتوسل بهم .. والنذر لهم والخوف والرجاء

حتى
تقطعت حبالهم مع الله عز وجل بسبب شركهم وإنزال الأموات منزلة الحي الذي لا يموت


إنه من يشرك بالله فقد حرّم الله عليه الجنة ومأوه النار


ونطل
من بيته إلى الجبل المقابل من الجهة الشمالية

إنه جبل أحد حيث الموقعة
العظيمة التي تبدت فيها شجاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وثباته وصبره على الجراح
التى أصابة في تلك الموقعة العظيمة

حيث أدمي وجهه الشريف وكسرت رباعيته وشج
رأسه عليه الصلاة والسلام

يحدثنا سهل بن سعد رضي الله عنه عن جُرح رسول الله
صلى الله عليه وسلم فيقول

أما والله إني لأعرف من كان يغسل جُرح رسول الله
صلى الله عليه وسلم ومن كان يسكب الماء وبما دُووي قال

كانت فاطمة عليها
السلام بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

تغسله

وعلي بن أبي طالب
يسكب الماء بالمجنّ فلما رأت فاطمة أن الماء لا يزيد الدم إلا كثرة أخذت قطعاً من
حصير وأحرقتها والصقتها فاستمسك الدم وكُسرت رباعيته وجرح وجهه وكسرت البيضة على
راسه

والعباس بن عبد المطلب رضي الله عنه يقول عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم

في معركة حنين لما التقى المسلمون مدبرين طفق رسول الله صلى الله عليه
وسلم يركض بغلته نحو الكفار وأنا آخذ بلجامها أكفها إرادة ألا تُسرع

وكان
يقول حينئذ

أنا النبي لاكذب أنا أبن عبد المطلب

أما الفارس الشجاع
صاحب المواقف المشهورة والوقائع المعروفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه فهو يقول عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم

كُنا إذا احمّر الباس ولقي القوم ُ القومَ
اتقينا برسول الله صلى اله عليه وسلم فما كان أحد اقرب إلى العدو منه

ولصبر
الرسول صلى الله عليه وسلم في أمر الدعوة مضرب المثل والقدوة الحسنة حتى أقام الله
عز وجل صروح هذا الدين وطفقت خيلة تجول الجزيرة وبلاد الشام وما وراء
النهر

وحتى لا يدع بيت مدر ولا بر إلا دخله

قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم

لقد أ ُخفت في الله وما يُخاف أحد ولقد أوذيت في الله ومايؤذى أحد
ولقد أتت عليَّ ثلاثون من بين يوم وليلة ومالي ولبلال طعام يأكله ذو كبد إلا شيء
يواري إبط بلال

ورغم ماورد إليه من الأموال والغنائم وما فتح الله على يديه
فإنه صلى الله عليه وسلم لم يورث ديناراً ولا درهماً إنما ورث هذا العلم وهو ميراث
النبوة فمن شاء أن يأخذ من هذا الميراث فليُقدم وليهنأ به من ميراث

عن عائشة
رضي الله عنها قالت

ماترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ديناراً ولا درهماً
ولا شاةً ولا بعيراً ولا أوصى بشيء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: الرسول قدوة عظيمة   السبت 27 يونيو 2009 - 16:35

بسم الله الرحمن الرحيم (لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة )الاحزاب 21
وضع الله
سبحانه وتعالى فى شخص محمد عليه الصلاة والسلام الصورة الكاملة للمنهج الاسلامى
ليكون للاجيال المتعاقبة الصورة الحية الخالدة
فى كمال خلقه وشمول عظمته

سئلت السيدة عائشة رضى الله عنها عن خاقه فقالت Sadكان خلقه القرآن)
انها
لاجابة دقيقة مختصرة شاملة,ضمت فى معانيها منهج القرآن الشامل ومبادىء الاخلاق
الفاضلة ..
من يستطيع أن يحوم حول حماه ،او يصل الى نقطة من بحره العظيم
؟
يكفيه عليه الصلاة والسلام فخرا وشرفا وخلودا أن يعلن عن نفسه أن الله سبحانه
صنعه على عينه،وأدبه فأحسن تأديبه ليكون دائما كالعافية للابدان، والشمس للاكوان،
والبدر المتألق فى بحار الظلمات!
روى العسكرى وابن السمعانى عن النبى صلى الله
عليه وسلم أنه قالSadأدبنى ربى فأحسن تأديبى)
ومما يدل على
تأديب الله
له،وأنه صلى الله عليه وسلم محوط بالعناية الربانية اتصافه بصفات
النبوة الاساسية قبل النبوة وبعدها .فمن المعلوم أنه صلى الله عليه وسلم لم يقترف
اثمامن أثام الجاهلية بل كان معروفا بالمتعفف الطاهر
أما من
ناحية صدقه وأمانته
فكانت الجاهلية تناديه بالصادق الامين.وهى التى قالت له
فى مجمع من الناس:ما جربنا عليك كذبا.
أما من ناحية ذكائه
وفطنته
فكان لايدانيه أحد..ويكفيه عليه الصلاة والسلام شرفا وفخرا وخلود أن
استطاع بتدبيره وحكمته أن يضع لقومه الحل المناسب
فى وضع الحجر الاسود و أن يخلص
الناس من حرب طاحنة مدمرة لا يعلم مداها الا الله وحده.
أما
من ناحية تبليغ الدعوة
فكان عليه الصلاة والسلام لا يطيب له نوم ولا يهنأ له
عيش و لا يرتاح له بال حتى يرى الامة قد استجابت لدعوة الاسلام
ودخلت فى دين
الله وكثيرا ماكانت الآيات تنزل حاضة النبى (ص) على أن يخفف من همه وحزنه ويهدىء من
حركته وتبليغه حتى لا تذهب نفسه حسرات وحتى لا يتعرض جسمه للهلاك فمن هذه
الايات:
(فلعلك باخع نفسك على ءاثرهم ان لم يؤمنوا بهذا
الحديث أسفا
)الكهف 6
(انك لاتهدى من أحببت ولكن
الله يهدى من يشاء
)القصص56
(فلا تذهب نفسك عليهم
حسرات
)فاطر 8
ومع كل هذا كان عليه الصلاة والسلام مضرب المثل فى صموده
وثباته وصبره واحتماله ومثابرته وجهاده ..وهكذه الرسل من اولى العزم يجهدون
ويجاهدون حتى يروا أقوامهم دخلوا فى دين الله افواجا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرسول أفضل قدوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :::المنتديات الإسلامية::: :: نصرة النبي صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: