مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من اخلاق الرسول ,,صلى الله عليه وسلم,,

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر عبدالله
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 24
الموقع : http://islamiques.montadamoslim.com/index.htm

مُساهمةموضوع: من اخلاق الرسول ,,صلى الله عليه وسلم,,   السبت 4 يوليو 2009 - 3:46

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإحسان

من
صفات الرسول,,صلى الله عليه وسلم,,الاحسان ولابد ان
نتصف بصفات الحبيب ,,صلى الله عليه
وسلم,,

وابداء

بان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله
تعالى من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا . من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى
له . واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله,,صلى الله عليه وسلم,,

(يا ايها الذين آمنوا اتقوا
الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون )

(يا ايها الناس اتقوا ربكم الذى
خلقكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذى
تساءلون به والارحام ان الله كان عليكم رقيبا )

(يا ايها الذى آمنوا اتقوا
الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد
فاز فوزا عظيما )

اما
بعد:


ان الاحسان يجمع كل خصال الخير .. فهو يجمع بين مراقبه
العبد لربه وتحقيق العبوديه على اكمل وجه وبين الاحسان الى الناس ... وان المؤمن
ينبغى ان يكون محسنا فى كل شئ من امور الدنيا والاخره .

والمؤمن لا يكتفى
بالاندفاع الذاتى الى العمل ، بل يهمه ان يجوده ، ويتقه ويبذل جهده لإحسانه واحكامه
لشعوره العميق، واعتقاده الجازم ان الله يرقبه فى عمله ، ويراه فى مصنعه او فى
مزرعته او فى اى حال من احواله ، وانه تعالى : ( كتب الاحسان على كل شئ
)

وقد فسر نبى الاسلام هذا الاحسان فى جانب العبادة ، فقال ( الاحسان : ان
تعبد الله كانك تراه ، فان لم تكن تراه فانه يراك))

وهذا هو شعور المؤمن فى
كل عمل من الاعمال _ لا فى العبادة وحدها _ ان يؤدى العمل كأنه يرى الله ، فان لم
يبلغ هذه المرتبه فاقل ما عليه ان يشعر ان الله يراه ، وشعار المؤمن دائما فى ادائه
لعمله: انى ارضى ربى..

وربه لا يرضيه منه الا ان يقوم بعمله فى صورة كامله
متقنه ، وهذا ما علمه نبى الاسلام ,,صلى الله عليه وسلم
,,
للمؤمنين: ((ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه ))

عملا: اى
عمل من اعمال الدنيا او اعمال الاخره.

وهناك خلقان اصيلان يتوقف عليهما جوده
العمل وحسن الانتاج ، وهما: الامانه والاخلاص، وهما فى المؤمن على اكمل صوره واروع
مثال فالصانع المؤمن مثلا ليس همه مجرد الكسب المادى من صنعته او ارضاء صاحب المصنع
ان كان يعمل عنده باجر، ولكنه امين على صنعته يخلص فيها جهده ويرقب فيها ربه ،
ويرعى حق اخواته المؤمين وهم له اولياء ، وعليه رقباء ، ويرجو بعد ذلك جزاء الله فى
الاخرة(( وقل اعملوا فسير الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون الى عالم الغيب
ةالشهاده فينبئكم بما تعملون )

فتعالوا بنا لنتعايش بقلوبنا مع هذا الخلق
الجليل من اخلاق النبى ,,صلى الله عليه وسلم ,,عسى الله
ان يرزقنا اخلاقه وان يرزقنا صحبته فى الجنه ... انه ولى ذلك والقادر
عليه..


**منزله الاحسان**

قال الامام ابن القيم _رحمه الله_ :
الاحسان من منازل ,,اياك نعبد واياك نستعين,, ، وهذه المنزله هى لب الايمان وروحه
وكماله ، وهى جامعة لما عداها من المنازل ، فجميعها منطويه فيها ، ومما يشهدلهذه
المنزله قوله تعالى :,,هل جزاء الاحسان الا الاحسان ,, إذ الإحسان جامع لجميع ابواب
الحقائق ، وهو أن تعبد الله كأنك تراه ، والإحسان الأول فى الآيه الكريمه هو _كما
قال ابن عباس والمفسرون _هو قول لا اله الا الله ، والإحسان الثانى هو الجنه ن
والمعنى : هل جزاء من قال لا اله الإالله وعمل بما جاء به محمد ,,صلى الله عليه
وسلم ,, الا الجنه وقد روى عن النبى ,,صلى الله عليه وسلم ,,
انه قرأ الآيه الكريمه ثم قال : ,,هل تدرون ماذا قال ربكم ؟,, .. قالوا:
الله ورسوله اعلم . قال : ,,هل جزاء من انعمت عليه بالتوحيد الا الجنه ,, وفى هذا
الحديث إشارة إلى كمال الحضور مع الله عز وجل ن ومراقبته ، ومحبته ، ومعرفته ،
والإنابه اليه ، والاخلاص له ولجميع مقامات الايمان،


**قيمتك ما
تحسنه**

هى كلمه لعلى بن ابى طالب _ رضى الله عنه وارضاه_ : قيمه المرء ما
يحسنه ، لا ثمن للحمه ، ولا لدمه، ولا لثيابه ، انما هناك جوهر آخر ومعنى ثان به
توزن القيم ،وتقاس الأشياء ..إن قيمة الانسان إحسانه وابداعه وتفوقه ، قيمته علمه
وكرمه، وحلمه وايمانه ، وجهاده وادبه ، ونبله ، وهلم جرا من هذه الصفات ، والألقاب
، والأوسمة .. فلماذا لا يزيد الاحسان من قيمته ؟! ولماذا لا يغالىبثمنه ؟! فيضاعف
جهده فى طلب المزيد ..

صاحب العلم واجب عليه ان ينقب فى السطور ، ويحادث
المصنفات ، وينافس العلماء ، ويعكف على الدفاتر ، ويغوص فى اغوار الكلمة
..
العابد يهتبل الفرص ن ويغتنم اللحظات ، ويدمن الخدمة.
الماهر فى مهنته
يدرس اسرارها ، يطالع مساربها ، يفكر فى صقلها ، ومع الايام والليالى يزداد العطاء
، وتعرف الزيادة ، ويبين الربح.
ان الحياة لا تعترف باللابثين فى اماكنهم ،
القابعين فى ثكناتهم ، بل علوا علوا وصعودا صعودا حتى يؤدى رسالته فى الحياة ويجيب
عن سؤال فاطره ، ويلبى مراد النشاة اولى ، والمطلب الحق ,, ايحسب الانسان أن يترك
سدى,,

_فنحن نريد العامل الذى يتقن عمله ويخلص فيه ويكون محسنا فى كل شئ

.. ونريد الطلبيب والمهندس والمدرس والمحسن ... نريد من كل أفراد المجتمع

أن يحسنوا وان يتقنوا عملهم لنتقى ببلادنا وامتنا المسلمه..

ارجو ان
اكون وفقت فى ما نقلته عن نيى الخلق اجمعين واحمد الله عز وجل اننا خلقنا مسلمن
ولنا كل الفخر بان محمد ,,صلى الله عليه وسلم نبي الامه الاسلاميه جميعها ونحن
نقتدى به فهو خير قدوه وخير نبى لهذه الامه

والصلاه
والسلام على خير البشر اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من اخلاق الرسول ,,صلى الله عليه وسلم,,
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :::المنتديات الإسلامية::: :: نصرة النبي صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: