مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرجل الصفر -6-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالب جامعي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: الرجل الصفر -6-   الأربعاء 8 يوليو 2009 - 19:32


سبب أخر الخوف والأوهام:

فالخوف أكل قلب الرجل الصفر، أكل قلوب الكثيرين وهم أحياء، نعم فهم يرون ما يجري لبعض الدعاة، ولأجل تعطلت الأعمال بزعمهم وتوقفت الدعوة، فهو يخاف على نفسه تارة، وعلى ولده وعلى عمله، وربما ظن أن كل الناس يراقبونه ويلاحقونه وهكذا تستمر الأوهام والتخيلات حتى وقع فريسة لها وقعد عن العمل.

ونحن نقول نعم إن طريق الدعوة إلى الله مليء بالعقبات والأشواك، ولولا والله هذه العقبات وهذه المعوقات لشككنا في طريقنا، ولكن أن نعطل أعمالنا ونحسب كل صيحة علينا ونغلق كل الأبواب حتى وإن كانت مفتوحةً مفتوحة فلا، بل هي والله وسوسة شيطان، اسمع لقول الحق عز وحل:

( إنما ذلكم الشيطان يخوف أوليائه، فلا تخافوهم وخافوني إن كنتم مؤمنين).

وإذا سمع المؤمن أقوال المثبطين الخائفين ذكر قول الحق مباشرة :

(الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم، فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل).

ورحم الله أصحاب تلك الهمم العالية يوم أن كانوا يطلبون الموت ويبحثون عنه في كل ساحة.

أخرج النسائي في كتاب الجنائز من حديث شداد ابن الهاد :

(أن رجلا من الأعراب جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأمن به واتبعه، ثم قال أهاجر معك فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه، فلما كانت غزوة غنم النبي صلى الله عليه وسلم سبيا فقسم وقسم له، فأعطى النبي أصحابه ما قسم له، وكان يرعى ظهره، فلما جاء دفعوه إليه فقال، ما هذا؟ قالوا قسم قسمه لك النبي صلى الله عليه وسلم، فأخذه فجاء به إلي النبي صلى الله عليه وسلم وقال ما هذا؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم قسمته لك، فال الأعرابي ما على هذا اتبعتك،ولكني اتبعتك على أن أرمى إلى هاهنا بسهم وأشار إلى حلقه فأموت فأدخل الجنة،( الله أكبر هكذا كانوا يطلبون الموت رضي الله عنهم) فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن تصدق الله يصدقك، فلبثوا قليلا ثم نهضوا لقتال العدو، فأتي به إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحمل قد أصابه سهم حيث أشار، فقال النبي صلى الله عليه وسلم، أهوَ هو؟ قالوا نعم، قال صدق الله فصدقه، ثم كفنه النبي صلى الله عليه وسلم في جبته، ثم قدمه فصلى عليه، فكان في ما ظهر من صلاته -أي في دعائه- اللهم هذا عبدك خرج مهاجرا في سبيلك فقتل شهيدا، أنا شهيد على ذلك) والحديث صحيح عند الألباني.

وأقول أنظر أيضا إلى تأثير بنات المحدث الثقة عاصم ابن علي ابن عاصم أحد شيوخ الإمام أحمد ابن حنبل رضي الله عنهما وأرضاهما، ومن أقران شعبة ابن الحجاج، وكيف صب في محنة الإمام احمد وتقوى على الثبات عندما كتبت إليه بناته بتثبيته على الحق، أسمع ماذا قلنا البنات.

اسمعي أيتها المرأة كيف تكون الصالحة معينة لزوجها الصالح، قالت البنيات ( إنه بلغنا أن هذا الرجل أخذ أحمد ابن حنبل فضربه على أن يقول القرآن مخلوق، فأتق الله ولا تجبه فو الله لأن يأتينا نعيك أحب إلينا أن يأتينا أنك أجبت) ذكره الخطيب البغدادي في تاريخه.

فأي أثر ستبقيه هذه الكلمات في نفس عام ابن علي؟ إن هذه الكلمات لم تأتي من فراغ، بل من تربية جادة على الهمة العالية والغاية المنشودة.
فأين نحن من ذلك مع أزواجنا وأولادنا وبناتنا؟



إن همة بعضهم لا تتعدى شهوات الدنيا ولذاتها، فأي تربية؟

أي تربية هذه التي يعيشها المسلمون مع أولادهم وبناتهم وأنفسهم؟ والله المستعان، قال ابن القيم رحمة الله عليه:

وأحمل بعزم الصدق حملة مخلص……….متجرد لله غير جبان

وأثبت بصبرك تحت ألوية الهدى………..فإذا أصبت ففي رضاء الرحمان

والحق منصور وممتحن فلا…………….تعجب فهذي سنة الرحمن
لكنما العقبى لأهل الحق إن…………….فاتت هنا كانت لدى الدين



سبب سادس التردد والتذبذب الحيرة والارتياب:

هذا السبب جعل كثيرا من الناس سلبيا، وجعل كثيرا من الناس صفرا، فهو لا يدري من يرضي ولا يدري من يتبع، ولقلة علمه وضعفه أصبح الريشة في مهب الريح، تؤثر فيه الأقوال المزخرفة.

وأقوال لمثل هذا وأشكاله إن منهج أهل السنة والجماعة وهدي السلف الصالح رضوان الله عليهم واضح بيّن لا غموض فيه ولا تزلف لأحد، يشع في النفس راحة واطمئنانا، والالتزام به عامل مؤثر في الاستقرار والاستمرار.

فعض عليه بالنواجذ، وانبذ أهل الهوى وجرح الناس ولمزهم، وعليك بالعمل الجاد، عليك بالعمل فإنه خير دليل على سلامة المنهج.

فإن الله يطالبنا بالعمل وليس بالجدال والمراء وتتبع الزلات والأخطاء، فأثبت بارك الله فيك، واترك التردد والجيرة وأكثر بل ردد دائما قوله صلى الله عليه وسلم:

(اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد).

فإذا حصل الثبات أولا والعزيمة ثانيا أفلح كل الفلاح:

(فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين)

إياك والتردد، فإذا عزمت على أمر فتوكل على الله:
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة…….فإن فساد الرأي أن تتردد









سبب سابع عدم الثقة في النفس:

عدم الثقة في النفس والورع الكاذب الذي أصيب به عدد من المسلمين، فتجده يعتذر عن إلقاء كلمة لأنه لا يستطيع وهو قادر، لكنه الخزف من الفشل والتهيب من المواجهة وهكذا في كل أمر يعرض عليه، فتقتل الطاقات، وتمون المواهب ولا شك أنه مسؤول عنها أمام الله، فأعدا للسؤال جواب:
وإذا لم تستطع شيئا فدعه……..وجاوزه إلى ما تستطيع



أما أن تجلس وأما أن تقعد وأن تتسكع بين شهوات النفس ولذاتها فلن نرضاه لك أبدا.

فمتى تتخلص من عقدة لا أستطيع ولا أقدر؟

وإذا قلنا له مثل ذلك قال (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها).

وأقول إن في وسعك الكثير، فحاول وجرب وإن لم تنجح، أليس في هذا معذرة إلى ربكم؟

وما علينا إلا البلاغ المبين. ثم إني أنبهك لأمر نغفل عنه كثيرا وهو مهم للغاية آلا وهو أن الأخيار والنبلاء والعلماء ما برزوا إلا بالشجاعة والثقة في النفس، وإلا فإن عند غيرهم بضاعة وكنوزا ولكنهم تخوفوا وجبنوا فما شعوا وما لعوا.
حب السلامة يثني عزم صاحبه………عن المعالي ويغري المرء بالكسب



سبب ثامن وأخير أمراض القلب:

كالحسد وسوء الظن والغل فإذا أصيب القلب بهذه الأمراض انشغل بالخلق عن الخالق، وازدادت همومه وكثر كلامه فلا تسمعه إلا متنقصا للآخرين مغتابا لهم، لا هم له سوى الكلام والقيل والقال، بل هو يحزن لفرح أخيه ويفرح لحزنه.

وبلية البلايا أنه يرى أنه على حق وكل من خالفه فهو على باطل :

( أفمن زين له سواء عمله فراءه حسن).

وربما عرف أنه أخطئ واكتشف الخلل ولكنها الشهوة الخفية -أعاذنا الله منها- في التصدر والتربع وحب الرئاسة أهلكته وأصمته -أعوذ بالله من ذلك -:
قبيح من الإنسان ينسى عيوبه…….ويذكر عيبا في أخيه قد اختفى



فلو كان ذا عقل لما عاب غيره……وفيه عيوب لو راءها بها اكتفى

وأقول هل أنت رجل صفر؟ وهل أنتي امرأة صفر أم لا؟

امتحان يسير لمعرفة النفس، أجب بينك وبين نفسك على هذه الأسئلة السريعة:

انظر لنفسك عند قراءة كتاب بل رسالة من الرسائل الصغيرة؟

انظر لنفسك عند حفظ شيء من القرآن والاستمرار عليه؟

انظر لنفسك عندما تريد الإنفاق أو التردد في المقدار؟

انظر لنفسك عند قيام الليل، بل عند المحافظة على الوتر؟

انظر لنفسك وتقصيرك في الدعوة إلى الله والشح في الوقت لها؟

انظر لنفسك عند طلب العلم، والمواصلة والاستمرار على ذلك؟

انظر لنفسك والشجاعة في إنكار المنكرات وتحمل الأذى في سبيل الله؟

انظر لنفسك والاشتياق إلى الجنة والسعي لتكون من أهلها؟
انظر لنفسك واهتمامها بالمسلمين وأحوالهم، وهل تحز لمصابهم، وضابط ذلك الدعاء لهم؟



انظر لنفسك في الأعمال الخيرية، والمشاريع الدعوية ومدى حرصك عليها والرغبة فيها.

أجب على نفسك بهذه الأسئلة السريعة وغيرها، حتى تعلم هل أنت رجل صفر، أم أنك رجل ممتاز، أجب على نفسك بصراحة، فإن أو العلاج أن تعرف الداء وأن تعرف أنك أخطأت، فأتهم النفس وقف معها وصارحها، عندها سينطلق الإنسان
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرجل الصفر -6-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :::المنتديات العامة::: :: مقالات-
انتقل الى: