مرحبا بك أخي الزائر، المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا، إن لم يكن لديك حساب بعد فنتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لاتحتقر شيء من المعروف وصنع الخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
el mohmouh hicham
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 26/07/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: لاتحتقر شيء من المعروف وصنع الخير   الأربعاء 7 أبريل 2010 - 18:14

يحكى أن ملك من الملوك أراد أن يبني مسجد في مدينته وأمر أن لا يشارك أحد في بناء هذا المسجد لا با المال ولا بغيره...حيث يريد أن يكون هذا المسجد هو من ماله فقط دون مساعدة من أحد وحذروأنذر من ان يساعد احد في ذلك
وفعلاً تم البدء في بناء المسجد ووضع أسمه عليه...

وفي ليلة من الليالي
رأى الملك في المنام
كأن ملك من الملائكة نزل من السماء فمسح أسم الملك عن المسجد وكتب أسم أمراة
فلما أستيقظ الملك من النوم
أستيقظ مفزوع وأرسل جنوده ينظرون هل أسمه
مازال على المسجد
فذهبوا ورجعوا وقالوا
نعم
أسمك مازال موجود ومكتوب على المسجد
وقالوا له حاشيته هذه أظغاث أحلام

وفي الليلة الثانية
رأى الملك نفس
الرؤيا
رأى ملك من الملائكة ينزل من السماء فيمسح أسم الملك عن المسجد ويكتب أسم أمراة على المسجد
وفي الصباح أستيقظ الملك وأرسل جنودة
يتأكدون هل مازال أسمه موجود
على المسجد
ذهبوا ورجعوا وأخبروه
أن أسمه مازال هو الموجود على المسجد

تعجب الملك وغضب فلما
كانت الليلة الثالثة
تكررت الرؤيا

فلما قام الملك من النوم قام وقد حفظ أسم المرأة التي يكتب أسمها
على المسجد
أمر بإحضار هذه المرأة

فحضرت وكانت أمرأة عجوز فقيرة ترتعش
فسألها
هل ساعدت في بناء المسجد الذي يبنى؟

قالت يا أيها الملك
أنا أمرأة عجوز وفقيرة وكبيرة في السن
وقد سمعتك تنهى عن
أن يساعد أحد في بناءه
فلا يمكنني أن أعصيك

فقال لها
أسألك بالله ماذا صنعت في بناء المسجد ؟

قالت والله ما عملت شيء قط
في بناء هذا المسجد إلا

قال الملك نعم إلا ماذا؟
قالت إلا أنني مررت ذات يوم
من جانب المسجد
فأذا أحد الدواب التي تحمل الأخشاب وأدوات البناء للمسجد
مربوط بحبل الى وتد في الأرض وبالقرب منه سطل به ماء
وهذا الحيوان يريد ان يقترب من الماء ليشرب فلا يستطيع
بسبب الحبل والعطش بلغ منه مبلغ شديد فقمت
وقربت سطل الماء منه فشرب من الماء
هذا والله الذي صنعت

فقال الملك نعم ... عملتي هذا لوجه الله فقبل الله منك
وأنا عملت عملي ليقال مسجد الملك فلم يقبل الله مني

فأمر الملك أن يكتب أسم المرأة العجوزعلى
هذا المسجد


أنتهت القصة
***

سبحان الله...سبحان الله...سبحان الله
لاتحتقر شيء من الأعمال
فما تدري ماهو العمل الذي قد يكون
فيه دخولك الجنات

و نجاتك من النيران


سبحان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لاتحتقر شيء من المعروف وصنع الخير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :::المنتدى الأدبي::: :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: